random
أخر الأخبار

تغيير الجديد سياسة الخصوصية Whatssp

الصفحة الرئيسية

 تغيير الجديد سياسة الخصوصية Whatssp.


تحديث واتساب الجديد، الذي اشعل الصحف العالمية، احداث جدلا كبيرا، لدرجة ان اغنى رجل في العالم. الجديد اليون ماسك، خرج بتصريح ضد سياسة الخصوصية لتطبيق واتساب، هذا التحديث الجديد لتطبيق واتساب المملوك من طرف شركة فيسبوك.


تغيير الجديد سياسة الخصوصية Whatssp
تحديث الجديد لتطبيق whatssp.


 خلاصة القول انا مارك زكوربورك، يقول اما ان تقبل  شروط الجديدة لتطبيق واتساب. او توقف عن استخدام التطبيق، وطبعا اذا توقفت عن استعمال تطبيق واتساب، كل رسائلك ستحذف من طرف واتساب، ولن تستطيع الوصول اليها مجددا، وجدل الخصوصية يعود من جديد على التطبيق واتساب، خصوصا بعد تغريدة الجديدة المدير التنفيذي لشركة تيسلا،  ايلون ماسك، وقبل ايام قليلة قام واتساب بنشر تحديث جديد وخلق جدل واسعا في العالم، حيث قامت ادار التطبيق واتساب المملوك من طرف شركة فيسبوك، تحديثا تجريبيا جديدا على سياسة الخصوصية في التطبيق، هذا التحديث سيجبر كل المستخدمين على قبول مشاركة كمية هائلة من البيانات، مع الشركة الأم وهي مملوكة لشركة فيسبوك، ولا يوجد اي خيار سوى القبول، لانه شرط ضروري اذا اردت استخدام تطبيق، وسيكون امام المستخدمين الى غاية 8  فبراير 2021، القبول هذا التحديثات، واذا لم يقبل المستخدم شروط الخصوصية الجديدة التي تظهر على شاشاتهم سيحذف حساب واتساب الخاص بهم وكل الرسائل اعتبارا من ذلك التاريخ.

تصريحات ادارة تطبيق واتساب.


 تحديث الجديد تطبيق واتساب.


تنص الشروط الجديدة لتحديث تطبيق واتساب، على جمع البيانات والمعلومات الشخصية للمستخدمين. ومشاركتها مع شركات اخرى، منها شركة مملوكة للفيسبوك، هذه المعلومات، مثلا رقم هاتف المستخدم، وصورة حسابك، وبيانات والمعاملات المالية، كالبطاقة البنكية والطرق التي تستخدمها للدفع مقابل خدمات معينة، وايضا طريقة التعامل مع المستخدمين الاخرين لتطبيق واتساب، وايضا تمكنهم من صلاحيات لمعرفة عنوان IP، الخاص بك وموقعك ولغتك وبينات اخرى، والكثير من المعلومات،  المذكورة في نص التحديث، الذي تقراه وتوافق عليه هذا اذا اردت الاستمرار  في استعمال تطبيق واتساب، ايضا انت تعطي الصلاحيات الكاملة للتطبيق لجمع معلومات عن جهازك مثال البطارية الهاتف وقوة الاشارة الاتصال بالانترنت، ونوعية اصدار التطبيق، وكل معلومات المتصفحات الموجودة على جهازك، ايضا شبكة الهاتف ومشغلين ومزود خدمة الانترنت، وبعد جمع كل هذه المعلومات والبيانات الشخصية الخاصة بك، فانت حسب التحديث الجديد تسمح بصلاحية والإذن لتطبيق واتساب، لمشاركة كل تلك البيانات مع شركات اخرى منها شركة فيسبوك المملوكة لمارك زوكربيرغ، ولتكون على علم بالتحديثات الجديد لتطبيق واتساب، تشمل كل الدول العالم باستثناء الاتحاد الاوروبي ودولة بريطانيا.

تصريحات ادارة تطبيق واتساب.


تصريحات ادارة تطبيق واتساب حسب وكالة الانباء الفرنسية. البيانات التي قد يجري تشاركها من تطبيق واتساب،  وباقي التطبيقات الاخرى مملوكة من طرف شركة فيسبوك، كانستغرام مثلا، لن تشمل مضمون الرسائل التي تبقى مشفرة، السؤال الذي يطرحه اي شخص هنا كيف نضمن ان ذلك لن يحدث، وهنا يكمن المضمون لانه لا توجد اي ضمانات، لانك وبكل اختصار تستعمل تطبيقهم، الذي يتحكمون فيه كما يشاؤون، بينما انت لن تقوم الى باستعماله، لهذا السبب التسريحات من ادارة تطبيق واتساب، لم تكن مطمئنة او تمحي الشكوك المتزيدة بين مستخدمي تطبيق واتساب، وكاحد الحلول المقترحة قال ايلون ماسك، والذي يعتبر الان هو اغنى رجل في العالم، بعد ما انهزم جيف بيزوس، قبل ايام عدة، ايلون ماسك، حتى متابعيه على تحميل تطبيق اسمه سنغال، وبعد تغريدة ايلون ماسك، قام اكثر من 100 الف شخص بتحميل تطبيق السنغال، في مدة يومين فقط، هذا التطبيق تم طرحه لأول مرة سنة 2014، تطبيق يلاحظ انه يستعمل كثيرا بين الصحفيين، وتقوم بعض منظمات اللاربحية للدفاع عن حرية التعبير، بتمويل الشركة المالكة لهذا التطبيق، ومن الصعب على الطرف الثالث اختراق هذا التطبيق،  ومن بين اهم الاسباب التي تجعل الصحفيون وكبار الشخصيات يستعملون تطبيق سينغال، عوض تطبيق واتساب، هو ان هذا الاخير يسمح زيدة  عدد هائل من البيانات المستخدم ويشاركها مع تطبيقات اخرى كالفيسبوك، طبعا باستعمال  التحديث الاخير، في حين ان تطبيق سنغال، لا يقوم بحفظ بياناتك او نشاطك على تطبيق وكما تقول الشركة لا تقوم باي حال من الاحوال في مشاركات بيانات المستخدمين مع طرف ثالث.

جمع تطبيق واتساب بيانات المستخدمين.


لماذا يجمع تطبيق واتساب بيانات المستخدمين، لا يفهمون لماذا شركة فيسبوك، وجوجل، واتساب انستقرام. وغيرها من الشركات يقومون بجمع هذه المعلومات الشخصية للمستخدمين، ولا يفهمون في ماذا تستخدم، لهذا السبب هم لا يهتمون لهذه الحيتيات، ولا يفهمون ماذا سيفعلونا ببيناتهم الشخصية، بصراحة سبب الاول والرئيسي، هو سبب تجاري، وسبب الثاني هو سبب امني ايضا،  وسبب التجاري هو ببساطة ان شركة فيسبوك، وجوجل، ويوتيوب، وغيرها من الشركات، تقوم بجمع بيانات المستخدمين لاستعمالها في الاعلانات، التي من خلالها تربح هذه الشركات، وهنا يسألو  اي شخص ماذا ستفعل هده شركة  ببياناتي او ما الاستفادة منها، هل في مرة من المرات كنت انت واصدقائك تتكلمون للذهاب الى احدى المطاعم، مثلا hamburger,  او MacDonald,  تريدون الذهاب الىيها  للشراء hamburger,  اشتريتها واكلتها, وبعد بضع سعات، وعندما تتصفح هاتفك الذكي، تجد هناك اعلان  مفاجئ،  لي ماكدونالدز، ظهر في صفحة هاتفك الرئيسية،  انا متاكد ان هذه الحالة وقعت مع كثير من مستخدمين الهواتف الذكية، الامر بسيط لان شركة فيسبوك بموافقتك انت، تصبح لها بكل الصلاحيات لجمع بياناتك الشخصية، او تستعمل الميكروفون الخاص بك للتصنت عليك، فعلا هم يسمعون كلما تقوله مع الاصدقاء، سواء في الدردشة او عبرة المكالمات الهاتفية.

جمع تطبيق واتساب بيانات المستخدمين لأسباب تجارية.


السبب الرئيسي لجمع بيانات المستخدمين في تطبيق واتساب، هو بالاساس التجاري. لكي يعرفون ما الذي يفضلونه مستخدمين لتطبيق، والبيانات التي يجمعونها عنك تستخدم في استهدافك في الاعلانات، هناك أمثلة على ذلك مثلا شركة الهواتف الذكية تريد ان تقوم بعمل حملة اعلانية، على شركة فيسبوك، وتقوم بانشاء حملة لجمع المعلومات، التي تريدها على فيسبوك، وفي هذه الحملة الاعلانيا، تقوم شركة الهواتف الذكية باستعمال مستخدمين الذين هم بين سن 25 و 50 سنة، ايضا هذا الاعلان يجب ان يظهر لمستخدمي الايفون، ولا يظهر لمستخدمي الاندرويد، ويجب ان يكون هذا المستخدم الذي نستهدفه بالاعلان  معجب بصفحة، ابل على الفيسبوك ويتابع اخبارها باستمرار، كي تكون الحملة الاعلانيا ناجحة، وتقنعك الشركة بان تشتري منتجها، ولهذا السبب تحتاج لكل هذه البيانات والمعلومات التي تجمعها شركة فيسبوك وتطبيق واتساب عنك، وهذه المعلومات، طبعا تكون بموافق، جميع المستخدمين.


وهناك ايضا مجموعة من المواقع الكبيرة والمعروفة تدفع لها الشركات الكبير من جميع انحاء العالم. بجميع انواعها  وهذه المواقع، فقط تقوم باجمع بيانات ومعلومات المستخدمين، عن طريق استطلاع الراي تقوم بوضع اقسام وتطرح فيها جميع الاسئلة التي تريدها احدى الشركات المعينة، او منتوج معين تقوم بجمع هذه المعلومات وتقدمها للشركة التي تدفع لهذا الموقع، ومن ثم تقوم بالترويج للمنتج بناءا على البيانات التي جمعتها من هذا الموقع الذي تدفع له الشركات مبالغ مالية ليقوم هو فقط كما قلنا باستطلاع الراي، وساعطيكم مثالا على ذلك او اقدم لكم موقع يقوم بهذه الخدمات لفائدة شركات العالم والموقع معروف جدا.


هذا رابط الموقع. PAIDERA،  اضغط هنا


مواضيع ذات الصلة،    اضغط هنا


تحديث الجديد لسياسة خصوصية واتساب. 


اضغط هنا







author-img
mustapha Rhiya

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent