random
أخر الأخبار

الدور المهم للمغاربة في تحرير القدس مع صلاح الدين الايوبي

 دور المهم للمغاربة في تحرير القدس مع صلاح الدين الايوبي

لمادة تم هدم حارة المغاربة
دور المغاربة في فتح القدس مع صلاح الدين الايوبي




باب المغاربة في القدس يوم السبت 25 من الربيع الثاني، 583 هجرية، الموافق 4 يوليو 1187 ميلادية. خرج جيش في سهل اسمه حطين، وقف جيش من المسلمين عددهم حوالي 60 ألف مقاتل، لتحرير بيت المقدس كان يقودهم صلاح الدين الايوبي.




معركة حطين بقيادة صلاح الدين الايوبي، في لمايمنة كان قائد المسلمين تقي الدين عمر، وفي الميسرة القائد مزفر الدين. الجيش كان يضم عدد كبير من المتطوعين المسلمين، سواء من العراق من الموصل او بغداد او من الشام من دمشق و حلب او من المصريين من القاهرة او الصعيد. 




ما نطمح له في هذه المقالة ،  هو تعريف بتاريخ  الاسلامي، عن فتح بيت المقدس،  و معلومات عن المجاهدين المسلمين، و دور المهم للمغاربة في تحرير القدس، وكم قضى من سنة في حي القدس، تابع القراءة الى النهاية.




معركه حطين، التي واقعة في "اسهل" في ذلك التاريخ، التي سميت باسمه. هي معركة خالدة في التاريخ كله، كانت الاستعدادات الى هده المعركة بشكل جيد، ليس فقط من جانب صلاح الدين "الايوبي" بطل المعركة، لكن كان هناك معظم القادة المتميزين شاركو في استعداد لهذه المعركة، لكن معظم الناس لم تسمع عنهم، ممكن اكثر حاجة ما استفدنا منها الى يومنا هذا، هو الايمان بالامر الواقع.





لانه اكثر من 80 سنة، من  احتلال الصلبيين لبيت المقدس. وفي النهاية استطاع المسلمين تحرير القدس، معركة حطين انتصر فيها المسلمين انتصار باهر، لانهم اخذوا المعركة بحكمة حيث تحرك جيش المسلمين نحو منطقة "سهل" و سيطر على مصادر المياه، وترك العدو، بسرعة الصليبيين تحصن فوق تلال في مناطق عالية.






 بفضل المسلمين الذين كانوا بقيادة صلاح الدين "الايوبي"، محاصرين منطقة "سهل". بعدها اكتشفوا الصلبيين انهم محاصرين ولا مفر من الحرب، في النهاية قرروا النزول لمواجهة جيش المسلمين بقيادة صلاح الدين "الايوبي"خصوصا بعد نقص المياه وطاقة فقرر قائد جيش الصليبيين، نزول وخوض المعركة الحتمية امام  المسلمين. 




المشاركة المهمة للمغاربة في تحرير القدس من الصليبيين 


المشاركة المهمة للمغاربة في تحرير القدس من الصليبيين






المشاركة المهمة للمغاربة في تحرير القدس من الصليبيين، اقسموهم على نصفين. بعدها صلاح الدين الايوبي بدا يمشط المدن الصليبية اولا، والمدن الساحلية التي بدات تسقط مدينة تالو الاخرى، في ايادي جيش المسلمين، وبعدها سقط جنوب "طرابلس".





وعكة وبيروت و صيدا ويافا و قيصرية و عسقلان، بعد سقوط عدد كبير من المدن. استطاع الجيش المسلمين محاصرة بيت المقدس بشكل كامل، وقطع الاتصالات بين القدس اللاتينية واوروبا، وفي النهاية حاصر صلاح الدين الايوبي القدس كدالك، واستسلمت في ستة ايام من خلال 60 الف من المسلمين محاصرين القدس، وضغط على اسوارها، الى اليوم 2 اكتوبر سنة 1187 ميلادية.





دخول المسلمين القدس، و رفعت عالم صلاح الدين "الايوبي" رفعت راية صفراء فوق القدس. وكسرت الصليب من فوق المسجد الاقصى، حيث كان الصليبيين محولين المسجد الاقصى الى كنيسة، تحت اسم بيت "الرب" واجزاء اخرى من المسجد الاقصى استعملوها مزرعة للخنازير.




واجزاء اخرى كانت مقرات ادارية المسلمون نظف المسجد من كل شيء استعاد القدس بعد 80 سنة. من الاحتلال ورفع الاذان في المسجد الاقصى مرتين، اما اليوم القدس محتلة مند 50 سنة فقط وهذا ما يريده الاحتلال "الاسرائيلي" و تمويه الراي العام على ان القدس عاصمة اسرائيل الابدية يريدون تهوية القدس باي شكل من الاشكال.




تعرف باب المغاربة في القدس




بعدها فتح بيت المقدس، سمح صلاح الدين الايوبي، للمتطوعين للرجوع الى بلادهم فسمح العراقيين بالرجوع الى بغداد والموصل. و سمح للشوام بالرجوع الى حلب ودمشق، وسمح ذلك للمصريين بالرجوع الى بلادهم، لكن عندما وصل الى "المغاربة" الموضوع كان مختلف تماما قرر صلاح الدين "الايوبي" اسكان المغاربة في القدس و يستقر في حارة المسجد الاقصى.





وقال صلاح الدين "الايوبي" جملته الخالدة التي دونتها المصادر التاريخيه اللي هي اساس هذا الموضوع، في اشاره الى المغاربه الذين استقروا في المسجد الاقصى، قال صلاح الدين الايوبي اسكنت هناك، من يثبتون في البر و يبطشون في البحر، وخير من يؤتمنون على المسجد الاقصى، وعلى هذه المدينة، القدس هي هي امانه من صلاح الدين الايوبي، سواء المغاربة من تونس او الجزائر او المغرب.






واستقر المغاربه بعد ذلك في بيت المقدس وبعدها بخمس سنوات بعد فتح بيت المقدس، وفي السنة التي مات فيها صلاح الدين الايوبي ابنه الافضل، اوقف الارض لكان عيشين فيها المغاربة، "للمغاربة". كل البيوت التي بناها "الايوبيون" تركوها للمغاربة، وبعدها عرفت بحي المغاربة، و عرف الجزء المقابل لهدة الحي الاقصى باسم باب المغاربة.






وكذلك الباب في اسوار المدينة القديمة،يعرف باسم باب المغاربة، وفي تاريخ قريب جدا كانوا المغاربة الذين ياتون من المغرب العربي، سواء من تونس او الجزائر او المغرب، يذهبون لقضاء مناسك الحج لزيارة الرسول صلى الله عليه وسلم.







 كان لابد من زيارة بيت المقدس، والمسجد الاقصى، و يجلسون في حي المغاربة. مع اخوانهم المقيمون هناك، وكانوا يفتحون لهم كل ابواب البيوت، لان هذا الحي كان لكل المغاربة سواء من الجزائر او تونس او المغرب،واستمر هذا الحي بجانب المسجد الاقصى حتى اتت الدول اخرى وراحت دول اخرى بعد الايوبيون، المماليك لم ينتزع هذه الارض من المغاربة وعندما جاء العثمانيون، استمرت الارض كذلك للمغاربة، و استمر حي المغاربة موجود.


لمادة تم هدم حارة المغاربة



في سنة، 1967 ميلادية، حين دخل "الصهاينة" الى القدس، بما يعرف تاريخيا حرب النكسة. اول شيء قام به الصهاينه وكان ملفتا للنظر، انهم قام بهدم حارة المغاربة بالكامل في ساعة قليلة، وتم تفريغ الحي استمرت الساحة فارغة الى حد الان،امام الحائط المعروف باسم حائط البراق، الصهاينة يطلقون عليه اسم حائط المبكى هذا هو المعروف بحي المغاربة.





اما بخصوص سكان حي المغاربة قام الصهاينة بترحيلهم بعضهم عاش في المخيمات. والبعض الاخر عاد الى بلد المملكة المغربية حاليا،وللمغارب نصيب في القدس من تاريخ ودين والارض، التاريخ يسمى التاريخ الاسلامي كله، ودين لان في القدس مسرى الرسول صلى الله عليه وسلم.






و ارض لان لديكم في القدس الايوبيون وليعلم جميع المغاربة ان القدس هي امانة صلاح الدين الايوبي. عندما قال خير من يؤتمنون، على المسجد الاقصى، وعلى هذه المدينة واتمنى ان تستفيد من تاريخنا الاسلامي المليء بالانتصارات والفتوحات الكبيرة من المشرق الى بلاد الشام الى المغرب الاقصى.





































author-img
mustapha Rhiya

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent